عُدَّة الأمان الرقمي

يتزايد قلق المدافعين عن حقوق الإنسان بشأن أمنهم الرقمي ولأسباب وجيهة، فبالرغم من أن الحواسيب والإنترنت أدوات نافعة للغاية للنشاط والحشد فإنها كذلك تستقدم مخاطر جديدة لمجموعة هم في كثير من الأحيان معرضون في الأصل لمخاطر عديدة. وبتزايد أعداد الناشطين الذين يستخدمون الأساليب الرقمية للإعلام وجمع البيانات والاتصال والحشد فإن تلك المخاطر أضحت أشد وطأة.

إن كنت ناشطاً تركز على قضايا حساسة أو حقوقياً فإنك ولا بُدَّ قد تعرضت أو سمعت حكايات عن تهديدات الأمن والخصوصية الرقميين، من قَبِيل الحواسيب ووسائط الحفظ الاحتياطي المُصادرة وكلمات السر التي تتغير في غموض، والمواقع التي اختُرقت، أو هوجمت بزيادة خبيثة في حمل الاستخدام، والمواقع التي تتعذّر مطالعتها، ورسائل البريد المزيفة، أو التي جرى التلاعب بها أو طالعها غير المرسلة إليهم. كل تلك الحكايات يُحتمل أن تَصِّحَ.

الكتاب الآن متوفر للقراءة مباشرةً عبر موقعه الرسمي.

الخلاصة عن كتاب عُدَّة الأمان الرقمي.

هذا الكتاب صمم في الأساس لمخاطبة الحاجات المتزايدة للناشطين في جنوب الكرة الأرضية، خاصة المدافعين عن حقوق الإنسان، فإن البرمجيات والممارسات فيها تنطبق على السرية الرقمية بشكل عام، وفيها ما يفيد كل من يعمل مع بيانات حساسة.

عُدَّة الأمان الرقمي

اترك تعليقاً