المدونة » سنة على موقع كتب عربية حرة!

، ،

12 سبتمبر 2014

كتب عربية حرة - سنة من النجاح!
ها قد أكمل مشروع ”كتب عربية حرة“ سنته الأولى! لذا فلنحتفل قليلاً ولنأخذ جولة عبر هذه السنة! فلنبدأ من القصة من أولها.

لماذا موقع كتب عربية حرة؟

بحسب الإحصائيات فإن المحتوى العربي على الإنترنت ضئيل للغاية على الرغم من أن العربية هي اللغة الرسمية لإثنين وعشرين دولة ويتحدث بها أكثر من ٤٠٠ مليون شخص في هذا العالم لا تساهم إلا بقدر ضئيل من المحتوى، ويتعداها عدداً من اللغات الأخرى يقل كثيراً عدد متحدثيها عن عدد متحدثي اللغة العربية مثل الروسية، الألمانية، الفرنسية وغيرهم. هذا فضلاً عن كون أغلب المحتوى العربي في مجمله ليس جيد وغير دقيق.

كان هناك دائماً غموض فيما يتعلق بالثقافة الحرة، ويسأل العديد عن معناها حينما يسمعون كلمات مثل ”ثقافة حرة“ و ”كتب حرة“، ما هي؟ هل هي كتب أو نصوص من غير حقوق ملكية؟ إلى آخره.
لم يوجد (وحتى بعد مرور سنة من إطلاق الموقع) أي موقع يؤدي هذا الدور أو يوفر محتوى كهذا.

لهذا كان لابد من وجود موقع يجمع الكتب المتناثرة من على الإنترنت ويوفر مكاناً موحداً لها ويصبح منصة لإطلاق المزيد منها تباعاً وزيادتها كماً وكيفاً، وكذلك ليقدم تعريفاً بها ويوضح ماهية الكتب والثقافة الحرة والتعريف بالمبادرات مثل إتاحة المعرفة Access to Knowledge والوصول المفتوح Open Access. لهذا ولد مشروع LibreBooks.org ليسد هذه الفجوة في مجال الثقافة الحرة عربياً.

بداية كتب عربية حرة.

بدأ الفريق في التخطيط للموقع ليكون موقعاً مميزاً على قدر المهمة التي أُنشئ من أجلها، وكانت مراحل العمل كالتالي:

  • البحث عن المواقع العربية الحالية التي تهتم به بهذا الموضوع تحديداً لمعرفة مشاكلها لتلافيها … لم نجد كثيراً (في الحقيقة لم نجد أبداً!).
  • وضع تصور للموقع، الخطة وكيف يجب أن يكون ليؤدي مهمته بأفضل صورة.
  • تحديد عناصر الموقع، اسم ونطاق وشكل الموقع، الشعار، توزيع المحتويات.
  • عمل قائمة بجميع الكتب الحرة العربية ذات الرخص الحرة (وهذا يعني التنقيب في جميع أركان الإنترنت والبحث عن المواد المتناثرة هنا وهناك).
  • تحديد الأدوات المناسبة ونظام إدارة المحتوى CMS وشكل سمة Theme الموقع والتصور المبدئي لها.
  • البحث عن سمة مناسبة للموقع وتعديلها لتكون مناسبة لغرض الموقع وكذلك أنيقة وعصرية في نفس الوقت.
  • إجراء تعديلات وتعديلات والمزيد من التعديلات، حيث كان من الأهمية أن يظهر الموقع بأفضل صورة.

وكانت بداية الموقع ليلة الجمعة 30 أغسطس/آب 2013.

إذن ماذا حدث خلال هذه سنة؟

ما التالي؟

لقد كانت السنة الماضية حافلة حقاً، ونعمل على المزيد من الأشياء المميزة في هذه السنة.

  • ترجمة كتاب “Creative Commons: a user guide” عن المشاع الإبداعي.
  • إعادة إخراج الجزء الأول من كتاب ”دليل إتاحة المعرفة“ من إنتاج مكتبة الإسكندرية.
  • عمل دليل توجيهي حول النقاط التي يجب مراعاتها لإنتاج كتباً ووثائق مميزة.
  • توفير قوالب مميزة جاهزة للكتب للتسهيل على المؤلفين.
  • العمل على تنظيم مجموعات لترجمة بعض الكتب الحرة للغة العربية.
  • إعادة إخراج كتب عربية حرة مميزة.

كيف تساهم أنت أيضاً؟

هذا المشروع جاء لغرض أساسي واحد، وهو إثراء المحتوى العربي وتوفير محتوى عربي بجودة عالية يمكن لأي شخص الاعتماد عليه في التعلم. في الواقع، من حق كل شخص التعلم بلغته الأم! ومن غير اللائق بلغة يبلغ تعداد متحدثيها أكثر من ٤٠٠ مليون شخص حول العالم ولا يكون لديها حتى الحد الأدنى من الإنتاج المعرفي!

يوجد حالياً الكثير من المحتوى الجيد والذي يمكن أن يصبح أفضل كثيراً بقليل من الجهد! وعوضاً عن الكلام نأمل في تركيز الجهود للمساهمة في تحسن الوضع عوضاً عن مجرد لعن الظلام.

حسناً، ما الذي نحتاجه الآن؟

١. مدققين لغويين.

لا يشترط خبرة كبيرة، المعرفة العامة أو أكثر منها بقليل ستكون مناسبة، يوجد حقاً الكثير من المحتوى الجيد يمكن تحسينه بسهولة بمجرد مراجعته إملائياً ولغوياً.

٢. مصممي جرافيك.

كما يقال في الأمثال ”الكتاب يُعرف من عنوانه“، كذلك الأمر بالنسبة للغلاف، الكتاب الجيد يحتاج كغلاف جيد أيضاً.

إذا كنت مهتماً بأحد المجالين يمكنك مراسلتنا عبر الموقع أو صفحتنا، وحينما يكون هناك أحد الكتب التي تحتاج مساعدتك سنتواصل معك (وحقاً لن نزعجك كثيراً ربما كتاب كل 6 أشهر! للأسف الإنتاج العربي ليس بهذا القدر الغزير). أو إذا كنت تعرف أحد الأشخاص قد يكون مهتماً بإثراء المحتوى العربي والتعلم الحر يمكنك إبلاغه عن الأمر أو الإشارة له هنا :‑)

في النهاية لا يسعنا إلا الإشارة إلى أن هذا الموقع لم يكن ليوجد إلا بمجهود آلاف المؤلفين، والمراجعين، والمدققين، والناشطين، وغيرهم ممن يساهمون بإتاحة المعرفة والوصول الحر لها، وبالطبع جميع المشاركين والمساهمين من الدول العربية في نشر المعرفة والثقافة الحرة والتعريف بأهمية المشاع الابداعي وكيف تساعد الرخص القانونية الحرة على جعل العالم مكاناً أفضل.

شكراً لكم جميعاً ونأمل أن يكون هناك المزيد من الأشياء الرائعة هذه السنة أيضاً :‑)



اترك تعليقاً